منــتــــديــات أمــــــــــــــــــــــــــيــرتــى

يسعدنا عزيزتى الزائرة ..... الانضمام إلى أسرتنا المتواضعة ..... وأن تكونى أميرة من ضمن أميرات المنتدى ..... فاهلا وسهلا بيكى وبتواجدك الجميل معنا
.....

مع تحيات أدارة المنتدى
أمـــــــيرتى



انت معنا ..... احلى ..امــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيرة
 
الرئيسيةبوابه أميرتىمكتبة الصورالتسجيلدخولمركز تحميلخروج
اهلا وسهلا بيك عزيزتى الزائرة نورتى المنتدى بوجودك الجميل نتمنى ان تسجلى معنا وتكونى اميرة من ضمن اميرات المنتدى وهنكون سعداء بوجودك معنا  اذا احببتى ان تسجلى سجلى وسيتم ارسال رابط التفعيل على ايميلك الخاص واذا لم تعرفى تفعلى الرابط سيتم تفعيلك من خلاال المنتدى فى 24 ساعة ويتم تفعيلك وتكونى عضوة من اعضائنا الكرام نتمنى ان تسعدى معنا فى ظل اسرتنا المتواضعة لكم تحياتى

شاطر | 
 

 قصائد الشاعر احمد مطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:25


اصنام البشر

ياقدس معذرة ومثلي ليس يعتذر،
مالي يد في ما جرى فالأمر ما أمروا ،
وأنا ضعيف ليس لي أثر ،
عار علي السمع والبصر ،
وأنا بسيف الحرف أنتحر ،
وأنا اللهيب وقادتي المطر ،
فمتى سأستعر ؟
لو أن أرباب الحمى حجر ،
لحملت فأسا فوقها القدر ،
هوجاء لا تبقي ولا تذر ؛
لكنما أصنامنا بشر ،
الغدر منهم خائف حذر ،
والمكر يشكو الضعف إن مكروا ؛
فالحرب أغنية يجن بلحنها الوتر ،
والسلم مختصر ،
ساق على ساق ، وأقداح يعرش فوقها الخدر ،
وموائد من حولها بقر ،
ويكون مؤتمر ؛
هزي إليك بجذع مؤتمر يساقط حولك الهذر ،

.عاش اللهيب ويسقط المطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:25

لص بلادى
بالتمادي
. يصبح اللص بأوربا مديراً للنوادي،
وبأمريكا، زعيماً للعصابات وأوكار الفساد،
وبأوطاني التي من شرعها قطع الأيادي،
.يصبح اللص . . . زعيماًُ للبلاد


احتمالات
ربما الماء يروب ،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب ،
ربما الزاني يتوب ،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب ،
ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب


* *
بتَرَ الوالـي لساني
عندما غنّيتُ شِعْـري
دونَ أنْ أطلُبَ ترخيصاً بترديد الأغاني
**
بَتَرَ الوالي يَـدي لمّـا رآني
في كتاباتيَ أرسلتُ أغانيَّ
إلى كُـلِّ مكـانِ
**
وَضَـعَ الوالـي على رِجلَيَّ قيداً
إذْ رآني بينَ كلِّ الناسِ أمشي
دونَ كفّـي ولسانـي
صامتـاً أشكـو هَوانـي.
**
أَمَـرَ الوالي بإعدامـي
لأنّـي لم أُصَـفّقْ
- عندما مَرَّ -
ولَـم أهتِفْ..
ولَـمْ أبرَحْ مكانـي !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:25

طاغوتية


في بلاد المشركين ،
يبصق المرء بوجه الحاكمين،
فيجازى بالغرامة؛
ولدينا نحن أصحاب اليمن،
يبصق المرء دماً تحت أيادي المخبرين،
ويرى يوم القيامة،
عندما ينثر ماء الورد، والهيل ــ بلا إذن ــ على وجه أمير المؤمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:26

ما اصعب الكلام



شكراً على التأبين والإطراء
يــا مــعشـر الخطبـاء والشـعـراء
شـكراً عـلى مــاضـاع مـن أوقـــاتـــكم
في غـمـرة الـــتـدبـيج والإنـشـاء
وعــلى مـداد كـان يــكـفــي بـــعــضـه
أن يــغـرق الـظـلمـاء بالـظـلمـاء
وعــلى دمــوع لـــو جـــرت في الـبـيـد
لانـحلـت وسـار المــاء فوق الماء
وعـــواطـف يــغـــدوا على أعــــتــابها
مـجـنـون لــيـلى أعـقـل العقلاء
وشـجـاعـة بـــاسم الــقـــتـيـل مشـيرة
لـلــقـاتـلـيـن بـغـيـر ما أســـماء
شكراً لكم ؛ شـكراً ؛ وعــــفـواً إن أنا
أقلعت عن صـوتي وعن إصغائي
عـفواً ؛ فلا الــطـاووس في جـلدي ولا
تــعـلـو لـسـانـي لـهـجـة الببغاء
عــفـوا ً؛ فـلا تروي أسـاي قـصـيـدة
إن لم تـكـن مـكـتـوبـة بدمــائي
عفـواً ؛ فــإنـي إن رثـيـــت فـإنــــما
أرثــي بـفـاتــحة الكتـاب رثـائي
عــفـوا ً؛ فــإنـي مــيــت يـــا أيــهـا
المـوتـى ؛ ونـاجـي أخــــر الأحياء
*******
ناجي العلي لقد نجوت بقدرة
مـــن عـارنـا ، وعـلـوت لـلعـلياء
إصـعد ؛ فــمـوطنـك السماء ؛ وخلنا
فــي الأرض إن الأرض لـلــجـبناء
لــلمـوثــقــيـن عـلى الربـاط ربـاطنـا
والــصـانـعـين الـــنـصر في صنــعاء
ممن يـرصـون الــــصـكوك بـزحـفهم
ويـــنـــاضـلـون بـرايـــة بـيــضـاء
ويـسـافحون قــضـيـة من صـلــبـهم
ويــصافـحــون عـــداوة الأعــــداء
ويــخـلفـون هـزيـمــة ؛ لم يـعـترف
أحــــد بــها، مـن كـثـرة الآبــــــاء
إصـعـد فـمـوطـنـك المـرجى مخـفـــر
مــتـعـدد الــلهـــجــات والأزيــــاء
للشــرطـة الخـصـيـان؛ أو للشــرطـة
الـــثـوار ؛ أو للشــــرطــة الأدبـــاء
أهل الكروش القابضين على القروش
مـن الــعـروش لــقـتـل كــل فـدائـي
الهـاربـيـن مـن الـخنــادق والبـنـادق
لـلـفــنــادق في حـمـى العــمــــلاء
القـافـزيـن مـن اليـسار إلى الـيـمـيـن
إلى اليسـار إلى اليمين كقـفزة الحرباء
المـعـلـنـيــن من القـصور قــصورنــا
واللاقــطـيـــن عــطـيـــة اللـقــطـاء
إصـعد ؛ فـهذي الأرض بـيت دعارة
فـيــها الـبــقــاء مــعــلــق بـــبـغاء
من لم يـمـت بـالسـيـف مات بطلقة
من عــاش فـيــنــا عـيـشـة الـشرفاء
ماذا يـضـيـرك أن تــفــارق أمــــــة
ليـسـت سـوى خـطأ مـن الأخــطاء
رمـل تــداخل بـعــضـه في بـعـضــه
حـتـى غــدا كالـصــخــرة الـصـماء
لا الريـح تـرفـعــها إلى الأعــلى ولا
الـنـيـــران تــمــنـعــها من الإغـفـاء
فـمـدامـع تبكيــك لـو هي أدركت
لـبـكت عـلى حــدقـاتـهـا الـعـميـاء
ومـطـابـع تـرثـيـك لو هي أنصفت
لـرثـت صــحـافــة أهــلــها الأجراء
تـلك الـتي فـتـحـت لنعيك صدرها
وتــفــنــنــت بــروائــع الإنـــشــاء
لكـنــها لم تــمـتــلـك شــرفاً لكي
تــرضــى بــنــشــر رسومك العذراء
ونعتك مـن قبـل الممات ؛ وأغلقت
بــاب الـرجـــاء بــأوجـــه الــقـــراء
وجــوامــع صــلت علـيـك لو أنها
صــدقـت لــقــربــت الــجهاد النائي
ولأعلنت بـاسم الـشـريـعة كفـرها
بــشــرائـــع الأمـــراء والــــرؤســاء
ولـــساءلــتــهم : أيــهم قـد جـاء
مــنــتــخـبــاً لــنـا بـإرادة الـبـسـطاء؟
ولــسائلتهم: كيف قد بـلغوا الغنى
وبـــلادنــــا تـــكتـــظ بــالـفــقــراء؟
ولمـن يرصــون الـسلاح؛ وحربهم
حـب ؛ وهــم في خــدمــة الأعــداء؟
وبــأي أرض يــحكمــون وأرضنا
لم يــتــركوا مــنــها ســوى الأسـماء؟
وبأي شــعـب يـحكمون، وشعبنا
مــتـــشـعــب بــالــقــتل والإقــصاء؟
يحــيــا غــريــب الدار في أوطـانه
ومــطـــارداً بــــمـــواطــن الــغــرباء
لــكنــمـا يــبـقى الـكـلام محــرراً
إن دار فـــوق الألـــسـن الخــرســــاء
ويـــظـل إطـــلاق الـعويــل محللاً
مـا لم يـــمـــس بـــحـــرمــة الـخلفاء
ويــظـل ذكرك بالصحيــفة جائزاً
مـــادام وســـط مـــسـاحـــة ســـوداء
ويــظـل رأســك عـاليـاً مادمــت
فـــوق الـــنـــعش مـحمولاً إلى الغبراء
وتــظل تحت “الزفت” كل طباعنا
مــادام هــذا الـنـفــط فــي الــصـحراء
*******
الــقــاتــل الــمأجـور وجه أسود
يخــفــي مــئـــات الأوجـــه الـصـفراء
هي أوجـه أعجازها منها استحت
والخــزي غــطـــاهــا عــلـى استحيـاء
لمــثـــقــف أوراقه رزم الصـكوك
وحــبـــره فـــيــــها دم الـــشـــهـداء
ولـــكاتــب أقـــلامــه مـشدودة
بــحــبــال صــوت جــلالــة الأمــراء
ولــنــاقــد “بـالـنـقـد” يذبـح ربه
ويــبـايــع الــشــيــطان بـــالإفـــتــــاء
ولــشاعر يكتـظ من عسل النـعيم
عــلى حــســاب مــرارة الــبــؤســـاء
ويـــجـــر عـصـمته لأبواب الخنا
مــلــفــوفــة بـقـصـيــدة عـــصــمــاء
ولــثــائــر يــرنــو إلى الـحــريــة
الــحـــمـــراء عــبـــر الـلـيـلة الحمراء
ويعوم في “عرق” النضال ويحتسي
أنــخــابـــه فــي صــحــة الأشـــــلاء
ويــكــف عـن ضغط الزناد مخافة
مــن عـجــز إصـبـعـه لـدى “الإمـضاء”
ولحــاكــم إن دق نــور الــوعـي
ظــلـمــتـه ؛ شــكا من شدة الضوضاء
وســعـــت أســاطيل الغزاة بلاده
لـــكــنــهـــا ضـــاقــت عـــلى الآراء
ونــفــاك وهـو مخمن على الردى
بـــك مـــحــدق فـالـنـفـي كالإفـنــاء
الــكــل مــشــتـــرك بقتلك؛ إنما
نـابـت يـــد الـــجــانــي عــن الشركاء
******
ناجي، تحجرت الدموع بمحجري
وحــشــا نــزيــف الــنـــار لي أحـشائي
لمــا هــويــت مـتــحــد الـهــوى
وهــويــت فــيـــك مـــوزع الأهـــواء
لم ابـك ؛ لم أصمت ؛ ولم أنهض
ولم أرقـد ؛ وكــلــي تــاه في أجــزائــي
فــفـجـيـعـتي بك أنني تحت الثرى
روحي ؛ ومـن فـوق الـثـرى أعــضــائي
أنــا يــا أنــا بـك مــيــت حـــي
ومحــتـــرق أعـــد الــنــــار لــلإطــفاء
بــرأت مــن ذنـب الـرثـاء قريحتي
وعــصــمـت شـيــطـانـي عـن الإيــحاء
وحـلــفـت ألا أبـتــديــك مودعاً
حـتــى أهيــئ مــوعــــداً لـــلــــقــــاء
ســأبــدل الــقــلـم الرقيق بخنجر
والأغــنــيـــات بــــطــعــــنــة نــجـلاء
وأمـد رأس الـحاكـمـيـن صحيفة
لــقــصــائــد … ســأخـطـهـا بـحذائي
وأضـم صـوتــك بذرة في خافقي
وأضــمــهــم فـــي غـــابــــة الأصــداء
وألــقــن الأطـفـال أن عـروشهم
زبـــد أقــيـــم عــــلى أســــاس الــمـاء
وألـقــن الأطـفـال أن جـيـوشهم
قــطــع مــن الــديـــكــور والأضـــــواء
وألــقــن الأطـفــال أن قصورهم
مــبــنــيـــة بــجــمــاجـــم الــضــعـفاء
وكــنــوزهــم مــسـروقة بالعدل
واسـتـقــلالــهــم نــوع مــن الإخـصـاء
سأظل أكتب فـي الهواء هجاءهم
وأعــيــده بــعـــواصـــف هـــــوجــــاء
ولــيــشــتــم الـمتلوثون شتائمي
ولـــيـــســتــــروا عــوراتــهـــم بــردائي
ولــيــطـلـق المستكـبرون كلابهم
ولــيــقــطـعــوا عــنــقــي بـلا إبــطـــاء
لــو لـم تــعد في العـمر إلا ساعة
لـــقـــضــيــتــهــا بــشــتــيــمـة الخلفاء
*****
أنا لست أهـجو الحاكمين ؛ وإنما
أهــجــو بــذكــر الحــاكـمــيــن هجائي
أمــن الـتـأدب أن أقـول لــقاتلي
عــذراً إذا جــرحــت يــديــك دمـائــي؟
أأقــول لـلـكلب الـعـقـور تـأدبـاً
دغــدغ بــنــابــك يـــاأخي أشـــلائــي؟
أأقــول لــلــقـواد يــاصـديق؛ أو
أدعــو الـــبـــغـــي بــمـــريـم الـعــذراء؟
أأقول لـلـمـأبـون حـــين ركوعه
حرمـاً؛ وأمــســـح ظـــهـره بــثــنــائي
أأقـول لــلـص الـذي يسطو على
كــيــنـــونــتـــي : شـكـراً على إلــغائي؟
الحاكمون هم الكلاب؛ مع اعتذاري
فـالــكــلاب حــفــيــــظــة لـــوفــــاء
وهم اللصوص القاتلون العاهرون
وكـــلـــهـــم عـــبـــــد بــلا اســتـثـناء
إن لـم يــكونوا ظالمين فمن ترى
مــلأ الــبـــلاد بـــرهـــبــــة وشـــقــــاء
إن لــم يـــكونـوا خائنين فكيف
مــازالـــــت فــلــســطـيــن لدى الأعداء
عــشــرون عــامـاً والبلاد رهينة
لــلــمــخـبـريــــن وحــــضـــرة الخــبراء
عشرون عاماً والشعوب تفيق من
غــفــواتــهــا لــتـــصــــاب بـــالإغـمـاء
عــشــرون عـامـاً والمواطـن ماله
شــغــل ســـوى الـــتـصـفـيــق لـلــزعماء
عـشرون عاماً والمفكر إن حكى
وهـبــت لـــه طـــاقـــيـــة الإخــــفـــــاء
عشرون عاماً والسجون مدارس
مــنـــهـاجـهـا الــتــنـكيــل بــالــسـجـناء
عــشــرون عــاماً والقضاء منزه
إلا مـــــن الأغـــــــراض والأهــــــــــواء
فــالــديــن مـعتقل بتهمة كونه
مــتــطــرفــاً يـــدعـــوا إلــى الـــضـــــراء
والله فــي كل الـــبلاد مـطارد
لـــضــلــوعـــه بـــإثـــارة الــغــــوغـــــاء
عشرون عاماً والنظام هو النظام
مـع اخــتـلاف الـلـــون والأســـمــــــــــاء
تمــضـــي بــه وتـــعـيـده دبابة
تــســـتــبـــدل الــعــمـــلاء بــالــعــمـــلاء
سرقوا حليب صغارنا؛ من أجل من
كــي يـــســـتـــعيـــدوا موطن الإسراء؟
هتكو حياء نسائنا؛ من أجل من
كي يـــســتـــعـــيـــدوا مـــوطـن الإسراء؟
خـــنــقــوا بــحـرياتهم أنفاسنا
كــي يـــســـتـــعـــيـــدوا مـوطن الإسراء؟
وصـلـوا بــوحـدتهم إلى تجزيئنا
كــي يـــســـتـــعـــيـــدوا مـوطن الإسراء؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:27

- قصيدة بعنوان اصحاب الجهالة

مرةً فكرتُ في نشرِ مقالْ

عنْ مآسي الاحتلالْ

عن دفاعِ الحجرِ الأعزلِ

عن مدفعِ أربابِ النضالْ !

وعن الطفلِ الذي يُحرقُ في الثورةِ

كي يغرقَ في الثروةِ أشباهُ الرجالْ !

* * * *

قلَّبَ المسؤولُ أوراقي ، وقالْ :

اجتنبْ أيَّ عباراتٍ تُثيرُ الانفعالْ

مثلاً :

خفِّفْ ( مآسي )

لم لا تكتُبُ ( ماسي ) ؟

أو ( مُواسي ) ؟

أو ( أماسي ) ؟

شكلها الحاضرُ إحراجٌ لأصحابِ الكراسي !

احذفِ ( الأعزلَ ) ...

فالأعزلُ تحريضٌ على عزلِ السلاطينِ

وتَعريضٌ بخطِ الانعزالْ !

احذفِ ( المدفعَ ) ...

كي تدفعَ عنكَ الاعتقالْ !

نحنُ في مرحلةِ السِّلمِ

وقد حُرِّمَ في السِّلمِ القتالْ

احذفِ ( الأربابَ )

لا ربَّ سوى اللهِ العظيم المُتعالْ !

احذِفِ ( الطفلَ ) ...

فلا يَحسُنُ خلطُ الجِدِّ في لُعبِ العيالْ !

احذِفِ ( الثورةَ )

فالأوطانُ في أفضلِ حالْ !

احذِفِ ( الثروةَ ) و ( الأشباهَ )

ما كلُّ الذي يُعرفُ ـ ياهذا ـ يُقالْ

قُلتً : إني لستُ إبليسَ

وأنتمْ لا يُجاريكمْ سوى إبليس

في هذا المجالْ

قال لي : كانَ هنا ...

لكنهُ لمْ يتأقلَمْ ..

فاســـــتقالْ !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:27

هتاف الرحى

في بلادي
ثورةٌ تدفنُ ثَورهْ
جَرّةٌ تكسرُ جَرّهْ
والهتافاتُ بأَفواهِ الجماهيرِ تَجيشْ
كلَّ مَرهْ :
" يَسقُطُ الذاهبُ
والآتي يعيشْ
.. يا يعيشْ " .
والرَحى تَهتِفُ للبَذْرِ الذي تحملُهُ
في كُلِّ دَورهْ
والرَحى تبقى رَحى
والبذرُ من بعدِ الهُتافاتِ يَطيشْ
بينَ قِشْرٍ .. وَجَريشْ
* * *
صحوةُ الطاغوتِ : خَمرٌ
والهتافاتُ حشيشْ
آهِ لو أَلقى على التاريخِ نَظْرهْ
آهِ لو حاولَ أَنْ يُدرِكَ سِرَّهْ
لرأى أنَّ الجماهيرَ رياحٌ
وعُروشَ الظُلمِ ريشْ .
وَلألفى كلَّ فَصلٍ دَمَوِيٍّ
ينتهي دوماً بفِقرهْ :
يَسقُطُ الحاكِمُ
.. والشعبُ يعيشْ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:27

ليس بعد الموت موت

نحنُ في أوطانِنا صِرْنا سبايا
وَمطايا للمطايا
وعُراةً في العَرَاءْ
وجياعاً فُقراءْ
غَيْرَ أنَّا
نَنرِفُ الثروةَ والزادَ لأصحابِ الحوايا
ولأصحابِ الثراءْ .
وكفاهُمْ رَحْمةً
أنْ يتركوا من دَمِنا فينا .. بقايا
وكفاهُمْ كرماً
أنْ يمنحونا الذُلَّ مجّاناً
وأنْ يَحتسبوا القَهْرَ عَطايا !
وكفاهُمْ رِقّةً
أنْ يمنحونا حَقَّ تقرير البُكاءْ .
وكفانا عِزَّةً في ظِلِّهمْ
أنَّا تقدّمنا كثيراً ... للوراءْ !
* * *
نحنُ في أوطانِنا
نغرقُ في بحرِ لَظىً
لكنّنا نحلُمُ بالدفءِ
ونشتاقُ إلى بعضِ الضياءْ
وعلى أجسادِنا
نحن التقاةَ الشرفاءْ
تقطعُ النيرانُ أميالاً
لكيْ تُدفِىءَ أجسادَ البغايا
ولكيْ تغدو سلاحاً
يحرسُ الجزّارَ من كيدِ الضحايا !
فعلى رغمِ سَوادِ الوَجهِ منّا
لمْ يَزَلْ بيتُ إلهِ الخلفاءْ
أبيضَ الوجهِ .. صقيلاً كالمرايا
لم يَزَلْ يُغسَلُ بالزيتِ
على أيدي الرعايا
لم يَزَلْ يُمسَحُ يوميّاً
بآلافِ القضايا
وبما يُهرقُهُ ( الأشرافُ )
من ماءِ الحياءْ .
وعلى حَمَّارةِ القيظِ
برمضاءِ الخطايا
وعلى رنّةِ ناقوسِ الرزايا
فوقَ آبارِ الشقاءْ
لَمْ يَزَلْ يرقدُ بيتُ اللهِ
محزوناً .. جريحَ الكبرياءْ .
لم يَزَلْ مُرتدياً ثوبَ حِدادٍ
لم يَزَلْ تغسِلُهُ مِنّا دموعٌ ودماءْ !
* * *
بلغَ السيلُ الزُبى
ها نحنُ والموتى سواءْ .
فاحْذَروا يا خُلفاءْ
لا يخافُ الميِّتُ الموتَ
ولا يخشى البلايا
قَدْ زرعتمْ جَمَراتِ اليأسِ فينا
فاحصدوا نارَ الفناءْ
وعلينا .. وعليكُمْ
فإذا ما أصبحَ العيشُ
قريناً للمنايا
فسيغدو الشعبُ لُغْماً
.. وستغدونَ شظايا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:28

الجارح النبيل
الّلـهُ أبـدَعَ طائـرا
وحبَـاهُ طبعـاً
أن يلـوذَ مِـنَ العواصِـفِ بالذُّرى
وَيَطـيرَ مقتحِماً، ويهبِطَ كاسِـرا
وَيَعِـفَّ عـنْ ذُلِّ القيـودِ
فلا يُبـاعُ ويُشترى .
وإذْ استوى سمّاهُ َنسْـراً ..
قالَ :َمنزِلُكَ السّمـاءُ
وَمنزِلُ النّاسِ الثّـرى .
وَجَـرى الزّمـانُ ...
وذاتَ دَهْـرٍ
أشعلتْ نارَ الفضـولِ بِصـدْرِهِ
نـارُ القُــرى
فَرَنـا
فكانتْ روحُ تلكَ النّـارِ نـوراً باهِـرا
وَدَنـا
فأبصَـرَ بُلبُـلاً رَهـنَ الإسـارِ
وحُزنـهُ ينسـابُ لحنـاً آسِـرا
وهَفـا
فألفـى الدّودَ يأكلُ جِيفَـةً .. فتحسّـرا .
ماذا جـرى ؟!
النّـارُ سـالتْ في دِمـاهُ وما دَرى
واللّحـنُ عَرّشَ في دِمـاهُ ومـا دَرى !
النَسْـرُ لم يَـذُقِ الكَـرى
النّسـرُ حَـوَّمَ حائِـرا
النّسـرُ حلّـقَ ثُمَّ حلّـقَ
ثُمّ عـادَ الَقهْـقرى
أَلِـيَ الذُّرى
وأنَـا كديـدانِ الثّرى ؟!
لا بُـدَّ أنْ أتَحَـرّرا
اللّـهُ قالَ لـهُ : إذَنْ
ستكـونُ خَلْـقاً آخَـرا ..
لكَ قـوّةٌ مِثل الصّخـورِ
وعِـزّةٌ مثلَ النسـورِ
ورِقّـةٌ مثلَ الزّهـورِ
وَهَيْـئةٌ مثلَ الوَرى .
كُـنْ أغمَـضَ النّسـرُ النبيلُ جَنـاحَـهُ،
وَصَحـا .. فأصبـحَ شاعِـرا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:28

الجارح النبيل
الّلـهُ أبـدَعَ طائـرا
وحبَـاهُ طبعـاً
أن يلـوذَ مِـنَ العواصِـفِ بالذُّرى
وَيَطـيرَ مقتحِماً، ويهبِطَ كاسِـرا
وَيَعِـفَّ عـنْ ذُلِّ القيـودِ
فلا يُبـاعُ ويُشترى .
وإذْ استوى سمّاهُ َنسْـراً ..
قالَ :َمنزِلُكَ السّمـاءُ
وَمنزِلُ النّاسِ الثّـرى .
وَجَـرى الزّمـانُ ...
وذاتَ دَهْـرٍ
أشعلتْ نارَ الفضـولِ بِصـدْرِهِ
نـارُ القُــرى
فَرَنـا
فكانتْ روحُ تلكَ النّـارِ نـوراً باهِـرا
وَدَنـا
فأبصَـرَ بُلبُـلاً رَهـنَ الإسـارِ
وحُزنـهُ ينسـابُ لحنـاً آسِـرا
وهَفـا
فألفـى الدّودَ يأكلُ جِيفَـةً .. فتحسّـرا .
ماذا جـرى ؟!
النّـارُ سـالتْ في دِمـاهُ وما دَرى
واللّحـنُ عَرّشَ في دِمـاهُ ومـا دَرى !
النَسْـرُ لم يَـذُقِ الكَـرى
النّسـرُ حَـوَّمَ حائِـرا
النّسـرُ حلّـقَ ثُمَّ حلّـقَ
ثُمّ عـادَ الَقهْـقرى
أَلِـيَ الذُّرى
وأنَـا كديـدانِ الثّرى ؟!
لا بُـدَّ أنْ أتَحَـرّرا
اللّـهُ قالَ لـهُ : إذَنْ
ستكـونُ خَلْـقاً آخَـرا ..
لكَ قـوّةٌ مِثل الصّخـورِ
وعِـزّةٌ مثلَ النسـورِ
ورِقّـةٌ مثلَ الزّهـورِ
وَهَيْـئةٌ مثلَ الوَرى .
كُـنْ أغمَـضَ النّسـرُ النبيلُ جَنـاحَـهُ،
وَصَحـا .. فأصبـحَ شاعِـرا !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فوفو
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة وام

عدد المساهمات : 136

النوع : انثى

نقاط : 171

تاريخ التسجيل : 04/01/2010


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   26/1/2010, 15:28

ضد التيار

الحائِطُ رغـمَ توَجُّعِـهِ
يتحَمّـلُ طَعْـنَ المِسمـارْ
والغُصـنُ بِرَغـمِ طراوَتِـهِ
يحمِـلُ أعشاشَ الأطيـارْ .
والقبْـرُ برغمِ قباحَتِـهِ
يرضـى بنمـوِّ الأزهـارْ .
وأنـا مِسماري مِزمـارْ
وأنـا منفـايَ هوَ الدّارْ
وأنَـا أزهـاري أشعـارْ
فلِمـاذا الحائِطُ يطعَـنُني ؟
والغُصـنُ المُتَخَفّـفُ منّـي.. يستـَثـقِلُني ؟
ولِماذا جَنّـةُ أزهـاري
يحمِلُها القبـرُ إلى النّـارْ ؟
أسألُ قلبي :
ما هـوَ ذنبي ؟
ما ليَ وحـدي إذْ أنثُرُ بَذرَ الحُريّـةِ
لا أحظـى من بعـدِ بِذ ا ري
إلاّ بنمـوِّ الأسـوارْ ؟!
يهتِفُ قلـبي :
ذنبُكَ أنّكَ عُصفـورٌ يُرسِـلُ زقزَقَـةً
لتُقَـدَّمَ في حفلَـةِ زارْ !
ذنبُكَ أنّكَ موسيقيٌّ
يكتُبُ ألحانـاً آسِـرةً
ليُغنيها عنـهُ .. حِمـارْ !
ذنبُكَ أنّكَ ما أذْنَبتَ ..
وعارُكَ أنّكَ ضِـدَّ العـارْ !
**
في طوفـانِ الشّرفِ العاهِـرِ
والمجـدِ العالـي المُنهـارْ
أحضُـنُ ذنـبي
بِيـَدَيْ قلـبي
وأُقبّـلُ عاري مُغتَبِطـاً
لوقوفـي ضِـدَّ التّيـارْ .
أصـرُخُ : يا تيّـارُ تقـدّمْ
لنْ أهتَـزَّ ،ولـنْ أنهـارْ
بلْ سَتُضارُ بيَ ألا وضـارْ .
يا تيّـارُ تقـدّم ضِـدّي
لستُ لوَحـد ي
فأنا .. عِنـدي !
أنَا قبلـي أقبلتُ بوعْـدي
وسأبقى أبعَـدَ مِنْ بعـدي
مادمـتُ جميـعَ الأحـرارْ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روجينا
مشرفة أدارية
مشرفة أدارية
avatar

البلد : مصر

الحالة الاجتماعية : طالبه

عدد المساهمات : 1172

النوع : انثى

نقاط : 1376

تاريخ التسجيل : 29/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   3/6/2010, 18:29



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امولة
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الحالة الاجتماعية : متزوجة

عدد المساهمات : 4323

النوع : انثى

نقاط : 5788

الابراج : العذراء

تاريخ التسجيل : 23/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: قصائد الشاعر احمد مطر   19/3/2011, 01:00



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amirty.ahlamontada.com
 
قصائد الشاعر احمد مطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتــــديــات أمــــــــــــــــــــــــــيــرتــى :: الاقسام الادبية :: عالم الاشعار-
انتقل الى: